التسميات

الأربعاء، 23 نوفمبر 2016

فرقة للرقص تحيي تراث الشركس في الجليل


يعيش الشركس في البلاد في بلدتي الريحانية وكفر كما في الجليل وقد تكوّنت فرقة للرقص تقوم بعروض في القرى بهدف إحياء تراث الشراكسة وتقاليدهم العريقة.

ويتميّز الشركس من خلال انشاء هذه الفرقة أنهم ينشئون جيلا جديدا يعي عادات وتقاليد الشركس ويحافظ عليها من خلال الرقص. 

الاستعراضات الراقصة للفرقة تعبر عن الحب والقوة والجمال والشجاعة والكرم والهجرة والشتات. ويشجع الشراكسة أبناءهم وبناتهم على الانضمام إلى الفرقة من أجل إحياء تراث وتقاليد الآباء والأجداد.

وحسب كتب التاريخ فقد تعرض الشراكسة قبل 150 عاما لعمليات تهجير قسرية نفذتها القوات الروسية التي طردتهم من ديارهم في جبال القوقاز ورحلتهم إلى خارج الإمبراطورية الروسية في ذلك الوقت عن طريق البحر الأسود بعد أن مات ثلثهم من البرد والجوع والأمراض.

ويعتقد الشراكسة أن مليون و 500 ألفا من أسلافهم لاقوا حتفهم خلال حملة التهجير الجماعي التي نفذها جنود الإمبراطورية الروسية لتسهيل بسط سيطرتها على منطقة القوقاز. 





مجموعة صور من احد عروض الفرقة

































ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اخبار شركيسيا
الشتات
العوده
مقالات هل يمكن الحفاظ على اللغة الشركسية وعلى الأشخاص الذين يتحدثون بها؟

القضيه الشركسيه
اديغه خابزه
رياضة
سياحه