التسميات

الاثنين، 13 أكتوبر 2014

مامر سطاشو من جمهورية الاديغي هو الأقوى ، وهوالأول


من بين الذكريات الجميلة التي ستبقى حية في الذاكرة المسابقات الدولية التي جرت في شوارع ، وطرقات جمهورية الأديغي بالدراجات العادية في الفترة ما بين ( 2 ـ 6 ) من شهر أوكتوبر الجاري ، والتي عرفت باسم " قفقاس تور " . شارك فيها تسعون بطلا من بلدان عديدة من النمسا ، وبيلاروسيا ، وأوكرانيا ، وروسيا ، وقطع المتسابقون مسافة قدرها        ( 570 ) كيلومتر .                                                              

استطاع البطل الشركسي الشاب مامر سطاشو الذي تدرب ، وتأهل في مدرسة قيادة الدراجات العادية  للشباب ، والأطفال " إنتيرا كاتيوشا " الكائن  بمدينة مايكوب أن يفوز بالمركز الأول في المرحلة الثانية من السباق الذي يتكون في مجمله من خمس مراحل ، ويبلغ طوله (4 , 171) كيلو مترا ، والممتد ما بين مايكوب ـ ولابه ــ مايكوب .

 جرى الشوط  الثاني مايكوب ـ جفاردوفسك ــ مايكوب بشكل مثير ، ومدهش قطع فيه المتسابقون (108 ) كيلو مترا ، وكان المتسابقون يتنافسون وبقوة  بحيث يصعب عليك معرفة الفائز الأول في السباق ، ففي لحظات يتغير ترتيب المتسابقين حيث جرى السباق النهائي لهذا الشوط في شارع " أ. بوشكين " ولاتساع الشارع كان المتسابقون الأوائل يسيرون على سوية واحدة ، ويتنافسون بقوة للفوز بالمركز الأول ، وفي الأمتار الأخيرة المتبقية من السباق كنا نرى البطل الشاب مامر سطاشو بين المتقدمين إلا أنه كان من الصعب أن تعرف من سيكون الفائز بهذا السباق ، كان عدد المتفرجين كبيرا من أهالي مدينة مايكوب ، وكان محبو ، ومؤيو مامر سطاشو ، ومشجعوه يصرخون ، وبصوت عال " مامر .. مامر .. تقدم .. تقدم بقوة " ، وفي المترين أو الثلاثة أمتار الأخيرة ، وفي لحظات قليلة قطع الخط النهائي الأحمر ، وأصبح الأول ، ورفع يديه عاليا معلنا انتصاره ، وفوزه في هذا السباق بوجهه المنير والمشرق . هنأ والده بسام ، ووالدته جانه  ، وأخوه ناسب ، وأصدقاؤه ، ومشجعوه من محبي رياضة سباق الدراجات البطل الرياضي مامر بهذا الفوز الكبير. يقوم بتدريبه في هذه الآونة السيد نيكولاي موروزوف ، الذي كان يقف إلى جانبه الصحفي المشهور في دنيا الرياضة السيد أندريه كوندراشوف ، وكانا يصفقان له فرحين بهذا النصر. قال لنا السيد أندريه كوندراشوف : مامر سطاشو شاب طموح ، ومجد ، وذو همة عالية ، ويريد أن يحقق لجمهورية الأديغي الشهرة ، والمجد .         

       ــ يقول مامر : أشكر جميع الذين قاموا بتشجيعي ، وتأييدي ، وتعاطفوا معي. وأنا في غاية السعادة لأنني استطعت أن أحقق هذا الفوز ، والنجاح في الذكرى الثالثة والعشرين لعيد الجمهورية ، وأنا ممتن جدا لكل من ساعدني ، ووقف إلى جانبي من أعضاء منتخبنا الرياضي . ويواصل كلامه مدير مدرسة رياضة سباق الدراجات للناشئين ، وللأطفال الصغار، ومدير سباق " قفقاس تور " السيد أناتولي ليلوك ، فيقول : أحب أن أشكر ومن خلال صحيفة الأديغة ماق محافظة مدينة مايكوب ، والمسؤولين ، والعاملين بوزارة الداخلية لجمهورية الأديغي ، وكل من ساعدنا في عملية التحضير ، والإعداد ، والتنظيم لهذه البطولة ، ففي التعاون قوة ، ونتائج جيدة ، وطيبة ، ومثمرة . جاء من انجلترا إلى الأديغي المفوض أو المندوب العام للسباق السيد فليب بولات الذي أعلن أن السباق قد جرى في جمهورية الأديغي بصورة جيدة ، وعبر عن شكره ، وامتنانه ، ورضاه عن حاكم ، وزعيم الجمهورية السيد أصلان تحاكوشنة ، وعن المسؤولين عن النشاطات الرياضية في الجمهورية.                                                       

الكاتب الصحفي : نور بي يمطل

     الترجمــة : محـــمد ماهر إســـلام
ايغه ماق

مامر مع والده بسام سطاشو



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اخبار شركيسيا
العالم العربي العالم
القفقاس روسيا الاتحاديه
الشتات
العوده القضيه الشركسيه
مقالات
رياضة سياحه
مقالات خاصة
فن وثقافة منوعات
اديغه خابزه