التسميات

الثلاثاء، 15 ديسمبر 2015

منتدى الرواد الكبار يحتفي برواية "المؤامرة" لمحيي الدين قندور


عمان - سردت رواية الكاتب والسينمائي الاردني الدكتور محيي الدين قندور بعنوان "المؤامرة" الظروف التي واجهت نهاية الدولة العثمانية والتي كانت محور حلقة نقاشية أقيمت مساء أمس في منتدى الرواد.

وتحدث قندور عن الرواية التاريخية التي كتبها باللغة الانجليزية وترجمها الى العربية الروائي الاردني محمد أزوقه، وتتحدث عن نهاية الامبراطورية العثمانية التي فتحت شهية الاستعمار لتفكيك المنطقة، مركزا في الرواية على قصة السلطان عبد الحميد الثاني.

وتبدأ فصول الرواية من باريس حيث كان ثيودور هرتزل (مؤسس الحركة الصهيونية) وصل اليها في القطار ذات صباح ووقف متأملا يخطو خطواته نحو تحقيق الحلم الذي يدور برأسه، وقد كان اليهود يعيشون في حالة فوضى في اوروبا، معتقدا أنهم "مضطهدون ومهمشون في الدنيا، وأن الطريق الوحيدة لحمايتهم توحيدهم بإنشاء دولة لهم"، وكان يدرك ان له مؤيدين كثرا ليدفع بحلمه الى الواقع.

وتظهر الرواية شخصية السلطان عبد الحميد الذي ورث امبراطورية متهالكة، فقد خسر معظم املاكه في منطقة البلقان وتوالت هزيمة الجيش العثماني امام زحف القياصرة الروس على ابواب القسطنطينية، فيما القوى الاستعمارية تعد العدة لخطط التقسيم، ليبرز الوجه التآمري البشع للصهيونية العالمية بأطماعها، فكانت الرسالة من هيرتزل مفادها بتسديد جميع الديون عن الامبراطورية العثمانية مقابل مطلب بسيط، "منح اليهود الشريط الصحراوي الضيق على شاطئ المتوسط الشرقي المعروف بفلسطين".

ويتجلى هنا موقف السلطان عبد الحميد برفضه بشكل قاطع التنازل عن شبر من ارض المسلمين، ولكن الصهيونية العالمية تلجأ في المقابل الى تغيير العديد من مجالس وهيئات الحركة الماسونية في المدن التركية وبعض المستعمرات العثمانية، فخرجت الى الدنيا حركة "تركيا الفتاة" التي استعانت بيهود الدونما، فتم عزل السلطان عبد الحميد ونفيه.

ويؤكد الروائي محمد أزوقة الذي ترجم الرواية الى العربية خلال ورقة قدمها في الحلقة النقاشية "ان الرواية ترسم صورة مؤلمة ولكنها بمنتهى الوضوح، خصوصا ان المؤامرة مستمرة وتتخذ اليوم شكلا أكثر دموية لأنها تهدف إلى القضاء على الوجه العربي لهذه الأمة".

ويبين أن الرواية تحمل الكثير من المعاني والقيم والدروس التي يمكن الاستفادة منها بحيث يعرف القارئ حجم المؤامرة وكيفية التصدي لها بما يليق بهذه الأمة النبيلة الطيبة والشجاعة عن طريق تحقيق الوحدة التي هي الأمل بوقف كل المؤامرات.

ويشير الى ان الرواية فيها من الحكم والدبلوماسية عندما اقنع السلطان عبد الحميد المانيا بمد الخط الحديدي الحجازي من اسطنبول الى المدينة المنورة وغيرها من الامور.

يشار الى أن محي الدين قندور مؤلف وصانع أفلام عالمية بدأ مسيرته العالمية في نيويورك مع أفلام دعائية، وبعدها مع شركة بريستول مايرز الدولية، وأصبح مستشارا معتمدا للعديد من المؤسسات في أوروبا واميركا واليابان، ثم انتقل الى هوليوود ككاتب سيناريو ومخرج أفلام، وأنتج حديثا فيلم الشراكسة وفيلم قصة حب عبر الفيسبوك. ولقندور 20 رواية تاريخية منشورة في أوروبا والشرق الاوسط وروسيا والولايات المتحدة الاميركية، ومن أهم أعماله "ثلاثية القفقاس" و"الصيد الاخير" و"معابر الصحراء" و"روبينا" و"العائلة". - (بترا)



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اخبار شركيسيا
الشتات
العوده
مقالات الظاهر سيف الدين برقوق بن انس بن عبد الله الشركسي

القضيه الشركسيه
اديغه خابزه
رياضة
سياحه